كيف اقلل الرضاعه اثناء اليل

هناك العديد من الأسباب المحتملة التي تجعل طفلك يستيقظ من أجل الرضاعة في الليل. قد يكون السبب هو العطش أو التسنين أو البرد أو لأنه ليس على ما يرام. ربما يحتاج الرضيع إلى الأكل أكثر في الليل لأن جدوله الزمني مزدحم خلال النهار فيكون وقت الرضاعة ضيّق حينذاك! وقد يكون السبب مجرد التمتّع بدفء جسمك، أو ببساطة يريد أن يكون بالقرب منك، أو أن الرضاعة الليلية أصبحت عادة وروتيناً لديه.

حين يبلغ طفلك عمر الستة أشهر، يكون قد وصل إلى مرحلة هامة في النمو بحيث يتضّح بشكل طبيعي نظام نهاره وليله. في هذه الفترة من العمر، يبدأ معظم الأطفال بالنوم بين ساعات منتصف الليل والساعة الخامسة فجراً، وحينها تقلّ أهمية الرضاعة الطبيعية في الليل.

إن الذهاب إلى النوم عملية مكتسبة يتعلمها الطفل، وقد يحتاج طفلك إلى الرضاعة لينام لأنه لم يتعلّم بعد تقنية تهدئة نفسه من دون مساعدة.

يمكن أن يكون السعي إلى تغيير نمط نومه أو رضاعته في منتصف الليل أمراً مزعجاً ومضايقاً للجميع، لذا من الأفضل تجنبه. ولكي تنجحي في “إعادة برمجة” طفلك، حاولي أن تمنحيه أكثر من قيلولة (غفوة قصيرة) في النهار وذلك قبل أن يغفو أثناء الرضاعة الطبيعية. أدخلي طرف إصبع الخنصر برفق بين لثتيه لتخففي من قبضتهما على الحلمة، ثم ضعيه مباشرة في سريره. قد يعتاد الطفل الرضيع كذلك على فكرة النوم لوحده في الليل.

يلجأ بعض الأهل إلى تقاسم السرير مع صغيرهم بحيث تتمكّن الأم من القيام بالرضاعة الليلية من دون أن تكون مستيقظة تماماً. وهذا أمر مقبول شرط ألا يكون الأهل ممن يتناولون أدوية تصيبهم بالنعاس أو يدخنون. كما أن هذه الوضعية ليست آمنة إذا كان الأب أو الأم يعانيان من بدانة زائدة. يحتاج طفلك الرضيع إلى أن يكون بعيداً عن لحافك أو بطانيتك أو وسائدك، وأن يكون تحت غطائه الصغير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *